الرئيسية » أبلة فضيلة.. وأسرار لم تنشر عن علاقتها بفوزى وحليم وثومه

أبلة فضيلة.. وأسرار لم تنشر عن علاقتها بفوزى وحليم وثومه

by أميرة صابر إبراهيم
0 comment

أبلة فضيلة.. وأسرار لم تنشر عن علاقتها بفوزى وحليم وثومه

بقلم الإعلامى: محمد سالم✍️

كنت جالسا بالأمس مع صديق لى يقترب من سن الستين يفعل الخير بسخاء ويعطى عطاء من لايخشى الفقر.

فسألته عن السبب.. فقال: أبى.. وأبلة فضيلة رحمهما الله.

لم يترك لى وقتا للاندهاش!!!!!!

وقال: كنت فى السابعة من عمرى استمع لحكايتها الجذابة فى الراديو.. حتى جاءت حكاية “الغنى والفقير” التي انحفرت في وجدانى إلى اليوم وأصبح حب الخير عندى متعة ولذة وليس مجرد واجب.

أبلة فضيلة.. وأسرار لم تنشر عن علاقتها بفوزى وحليم وثومه

أبلة فضيلة.. وأسرار لم تنشر عن علاقتها بفوزى وحليم وثومه

ياولاد ياولاد..

وعندما رأيت التأثر والحزن فى عينى صديقى لرحيل أبلة فضيلة.. تذكرت عام 2008 عندما تشرفت بإستضافة الراحلة العظيمة فى أمسية جميلة مع أعضاء نادى الرواد بمدينة العاشر من رمضان حيث جاء الآلاف من محبيها ومن تربوا على صوتها وخصوصا كبار السن لرؤيتها والإستماع لحديثها وصوتها الحانى وغنوا معها جميعاً .”ياولاد ياولاد… تعالوا معانا” ووزعت مئات الهدايا على الأطفال.

وكنت مندهشة جدا من حجم الحب والحفاوة.

أبلة فضيلة.. وأسرار لم تنشر عن علاقتها بفوزى وحليم وثومه

أبلة فضيلة.. وأسرار لم تنشر عن علاقتها بفوزى وحليم وثومه

فوزى وحليم..

وخلال الندوة سألتها لماذا لم تعد هناك أغاني مؤثرة فى الأطفال؟

قالت بعد محمد فوزى لم يستطع أحد أن يطاوله فى أغاني الطفل.

سألتها عن سبب عبقرية محمد فوزى فى أغاني الطفل.. فقالت.. لأن فوزى كان جواه طفل.

فعندما جاء للاستوديو لا سجل معه حلقة فى برنامج”حديث الأطفال”داخل الاستوديو يهزر مع الأطفال ويلقى عليهم الحلويات وينفخ البالونات ويقول قفشات زى العيال الصغيرة واهدى كل اغانية الخاصة بالطفل للبرنامج وأخذ أطفال البرنامج وصور معاهم أغنية “ذهب الليل.. طلع الفجر” فى فيلم “معجزة السماء”

أبلة فضيلة.. وأسرار لم تنشر عن علاقتها بفوزى وحليم وثومه

أبلة فضيلة.. وأسرار لم تنشر عن علاقتها بفوزى وحليم وثومه

أما عبد الحليم حافظ فعندما تجلس معه تشعر أن بداخله “رجل عجوز” من فرط ما عانى من اليتم والمرض.. ومع ذلك لما دخل الاستوديو على الأطفال لتسجيل “حديث الأطفال” عام 1976 فوجئ بالأولاد يحتضنونه ويحبونه أكثر من أي ضيف آخر.

وعندما قال أنا مفطرتش.. جرى الأولاد خارج الاستوديو واحضروا سندوتشات الفول والطعمية وأفطروا معه ثم سجلنا الحلقة ووجهوا له أجمل الأسئلة.

أبلة فضيلة.. وأسرار لم تنشر عن علاقتها بفوزى وحليم وثومه

أبلة فضيلة.. وأسرار لم تنشر عن علاقتها بفوزى وحليم وثومه

سألتها  وحضرتك من أى نوع؟

قالت: أنا طفلة كبيرة.. ولولا ذلك مادخلت قلوب الأطفال.

حكايتها مع أم كلثوم..

سألتها ألم تسجلي مع أم كلثوم؟ قالت… قالوا لـ أم كلثوم فضيلة عاوزة تسجل معاك؟

قالت: البت بتاعة العيال.. هى فين؟ ولما دخلت عليها احتضنتنى وقبلتنى وقالت.. مانتي حلوة أهو يابت.. ولكنها اعتذرت عن التسجيل… سألتها ما أغرب سؤال سأله طفل لضيف فى برنامج حديث الأطفال؟؟ قالت عندما طلبت الدكتور فاروق الباز للتسجيل كان مترددا ولكنه وافق في النهاية. عندما بدأنا التسجيل سأله طفل عمره تسع سنوات… حضرتك يادكتور وأنت فى أمريكا بتتكلم إزاى..؟ قاله.. طبعا بالإنجليزي… فقال الطفل.. طيب وبتفكر إزاى بالعربي ولا بالإنجليزي؟!!

أبلة فضيلة.. وأسرار لم تنشر عن علاقتها بفوزى وحليم وثومه

أبلة فضيلة.. وأسرار لم تنشر عن علاقتها بفوزى وحليم وثومه

فصعق فاروق الباز وانفجر فى الضحك لدرجة إن الكرسى انقلب به للخلف وسقط على الأرض.

أوقفنا التسجيل حتى اعتدل مرة أخرى وواصل الضحك والدهشة البالغة من سؤال الطفل.. ثم قال… أغرب سؤال سمعته فى حياتى… والغريب إننى يوما ما سألت طبيبا نفسيا فى نيويورك  فقلت له.. إننى أكتب اوراقى بالإنجليزية. ولكن عندما أكتب الحروف أكتبها بالعربية؟ فقال الطبيب.. ذلك أمر طبيعى فقد تربيت فى مصر على الأرقام العربية.. وستظل بقية حياتك هكذا… الآن فقط أدركت إجابة سؤال الطفل.. فقلبى ووجدانى سيظل عربيا حتى النهاية.

وكان يحضر معنا الأمسية الطفل العبقري محمود وائل الطالب فى المرحلة الإبتدائية الذى كان يحضر لنيل درجة الماجستير..

وكنا نطلب منه مثلا حاصل ضرب 12678940فى 1256906 فما هى إلا ثوانى حتى يطلق الإجابة صحيحة تماما دون استعماله لأى اوراق أو حاسبات.. فلما رأته أبلة فضيلة قالت منزعجة… أنا مرعوبة على هذا الولد … ونظرت لوالدته قائلة.. يا أم محمود.. هل هذا الولد يلعب ويمرح مثل أقرانه؟!!! أرجوكي اتركيه يلعب ويمرح مثل بقية الأطفال. فإن لم تفعلى  ربما تكسبيه عالما.. ولكن مؤكد ستخسرينه إنسانا… وفي نهاية الأمسية سألت أبلة فضيلة… لماذا تصرين على العيش وحدك فى مصر بينما ابنتك الوحيدة ريم تعيش مهاجرة فى كندا؟؟   قالت.. ريم حاولت معى مئات المرات لكى أعيش معها فى كندا. قولتلها ما تتعبيش نفسك.. طول ما أنا قادرة امشى على  رجلى.. مش هسيب مصر.

ومرت الأعوام ورحلت أبلة فضيلة… ودفنت فى كندا… والسؤال… ألا تستحق هذه السيدة أن تدفن في وطنها الذى احبته واحبها.. ومادام نقل الجثمان أمر جائز شرعا… فلماذا لا تتولى الهيئة الوطنية للإعلام والدولة المصرية كلها نقل جثمانها لتدفن فى مصر.. اعتقد ياسادة أنه.. أقل من الواجب.

You may also like

Leave a Comment

Are you sure want to unlock this post?
Unlock left : 0
Are you sure want to cancel subscription?
-
00:00
00:00
Update Required Flash plugin
-
00:00
00:00