الرئيسية » أجواء رمضانيه …وزكاه المال

أجواء رمضانيه …وزكاه المال

by نجاة الأحمد
0 comment

أجواء رمضانيه …وزكاه المال

بقلم :إيمان سامى عباس

نعيش الأجواء الرمضانية في شهر رمضان الفضيل.. الشهر الذي بدأ بأمطار غزيرة غير متوقعة أتت وكأنها تغسل ما علق بنا من ذنوب وتعدنا لشهر أبيض بقلوب صافية ونفوس خاشعة. ولا يوجد أجمل وأفضل من الكتابة عن الناس في رمضان.. الناس الذين منحوا أنفسهم إجازة في أول أيام رمضان يوم الخميس الماضي ليواصلوا عطلتهم حتي صباح اليوم “الأحد”.. الناس الذين يجدون في رمضان شهرًا يختزل كل شهور العام.. فيه الروحانيات. وفيه الماديات وفيه الإمتاع وفيه البركة في كل شيء.


والناس في رمضان ذهبوا إلي صلاة التراويح بأعداد لا حصر لها.. الناس تركوا المسلسلات وأيضًا المباريات وافترشوا المساجد والشوارع والطرقات يسجدون للواحد القهار في ليالي رمضان ويقبلون علي صلاة التراويح في مشاهد لا توجد إلا في مصر.. ولا تشعر بها إلا في مصر.
وفي مختلف محافظات مصر.. وبعد أذان العشاء فإنه لا صوت يعلو فوق صوت الإمام الذي يؤم المصلين ليقرأ ويتلو آيات من كتاب الله الذي هو النور والنبراس والدستور الإلهي الذي ينظم أمور الدنيا والدين.
وإذا كانت مصر تتلألأ في رمضان بالأضواء والزينات في كل شارع وزقاق وحارة فإن مصر العامرة بالإيمان تتلألأ في قلوب سكانها بالهدوء والاطمئنان والسكينة.. والثقة بالله هي أساس الأمن والاستقرار والتفاؤل.

والناس بحثت عن البديل الأفضل لموائد الرحمن.. الناس وجدت أن هناك أسرًا أكثر احتياجًا وأكثر تعففًا.. والناس قررت فيما بينها دون سابق إعداد أو تنظيم.. ودون الدخول في جمعيات وأحزاب.. ودون مزايدة وتفاخر.. الناس قررت أن تصل الموائد الرحمانية إلي البيوت في شكل وجبات يتم إعدادها وتوزيعها وإيصالها إلي من يستحقها في بيوتهم.. والناس تفعل ذلك عن حب.. وعن مسئولية اجتماعية ومن منطلقات تربوية ودينية.. ويتباري في ذلك الشباب وحتي الأطفال.. ويقف بعضهم علي الطرقات ساعة الإفطار لتوزيع وتقديم ما لديهم علي قائدي السيارات وعابري السبيل.. مصر كلها تتفاعل بالخير والعطاء ساعة الإفطار.. مصر كلها تعيش اللحظة.. وما أجملها من لحظة.. لحظة إفطار الصائم.

وآه.. وآه.. لو أدركنا معني وقيمة أن نلتزم بسداد ما علينا من زكاة المال.. آه لو أخرجنا ما يجب علينا لتطهير أموالنا واستكمال أركان ديننا.. لو فعلنا ذلك لما كان هناك في عالمنا الإسلامي كله جائع أو مسكين أو محروم.. ولما كان هناك ما يدعو من إعلانات ونداءات التبرع للجمعيات الخيرية ولا مستشفيات السرطان والأطفال لأن مال الزكاة يكفي ويزيد عن كل الاحتياجات التي تتعلق بحياتنا ومتطلباتنا وظروفنا.. والزكاة هي ركن واحد من أركان الإسلام لو طبقناه لكنا أعظم أمة أخرجت للناس.

ولا تتوقف حواراتنا في رمضان.. وحيث نتابع حوارات “السوشيال ميديا”.. التي تحول الأبيض إلي أسود والأسود إلي أبيض والتي تتعامل مع كل إنجاز علي أنه إخفاق والتي لا تجيد إلا نشر الصورة السوداوية والتشكيك في كل شيء.. والتي يزعجها أن مصر تتغير وفقًا لمنظومة في البناء والعمل لم تكن معهودة من قبل.. والمؤسف.. كل الأسف أن الصورة لا تصل بكل الوضوح إلي المواطن العادي.. وأن الأمور قد اختلطت عليه لأن الكثير من وسائل الإعلام لم تجد بعد الوصفة المناسبة للتعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي واكتفت بتوجيه النقد إليها دون أن تصل إلي عقل ووجدان المواطن العادي ليفخر ويزهو بكل ما يتحقق علي أرض بلاده من مشروعات كانت نوعًا من الخيال.

وحواراتنا في رمضان تمتد إلي برامج ودراما وإعلانات رمضان وحيث بات واضحًا أن “الشللية” هي سيد الموقف. فالشللية تعني أفرادًا بعينهم احتكروا كل شيء.. المسلسلات والبرامج.. وحتي إعلانات الملابس القطنية.. وناس ليها حظ وتحصل علي الملايين في شهر واحد.. وناس تشكو وتبكي وتظهر علي شاشات التليفزيون تتساءل متي ستتم الاستعانة بها في أي عمل فني.. ومتي سيتم تقدير قيمتها ووجودها.. وهي كده الدنيا.. أرزاق.. وحظوظ.

والأيام.. الأيام قد تعيد نفسها ولكنها لا تعيد ما أخذته منا.. أشياء ترحل ولا تعود.. وأشياء حتي لو عادت لم تكن مثلما كانت. ولولا نعمة النسيان لما بدأنا حياة جديدة كل يوم..!

You may also like

Leave a Comment

Are you sure want to unlock this post?
Unlock left : 0
Are you sure want to cancel subscription?
-
00:00
00:00
Update Required Flash plugin
-
00:00
00:00