الرئيسية » النيل حياه

النيل حياه

by بدور خطاب
0 comment
النيل حياه

النيل حياه

بقلم : الدكتور رمضان العوامي

النيل يجلب بجريانه الحياة والفرح لمصر  فليحذرمن يحاول اعاقته

النيل يقطع مسافة  اكثر من 6000 كم ليصل مصر ، انه لمصر وان ابتعد منبعه .

النيل لم تقم علي ضفتيه اي حضارة بطول امتداده  الا  في مصر .

النيل ارتبط ذكره بمصر دون غيرها .

لقد آمن المصريون القدماء بالنيل، كضامن لحياتهم من مهالك القحط والضيق، واعتبروه الفيض السماوي الذي يهطل على أرضهم بالخير، ترنموا بأناشيده على آلاتهم الموسيقية، ورسموا به صورة حياة شكلت معنى التاريخ في مصر، كما يمكن أن نفهمه في الوقت الراهن، تاريخ  يُؤْثر التصورات الذهنية ذات الدلالة والأبعاد الأبدية.

نظر المصريون إلى النيل بعين القداسة، واستخدموا مياه النهر للتطهر ولأداء الطقوس الدينية وغسل المتوفى.

كان الاغتسال بماء النيل ضرورة حياتية مصرية كنوع من النظافة والتطهر البدني والروحي، وهي عملية تحمل معنيين، فعلي ورمزي، في وجدان المصري، أما الفعلي فهو يشمل نظافة الجسد والملبس والمأكل والمسكن فضلا عن التطهر كضرورة لتأدية الطقوس الدينية، أما الرمزي فيشمل طهارة النفس روحيا من كل شائبة.

وبرز تقديس النيل من خلال حرص المصري على طهارة ماء النهر من كل دنس، كواجب مقدس، ومن يلوث هذا الماء يتعرض لعقوبة انتهاكه غضب الآلهة في يوم الحساب.

و يشير نص قديم إلى أن:  (من يلوث ماء النيل سوف يصيبه غضب السماء ) وأكد المصري في اعترافاته الإنكارية في العالم الآخر ما يفيد عدم منعه جريان الماء درءاللخير، كما ورد في الفصل 125 من نص (الخروج إلى النهار) نقلا عن الترجمة الفرنسية للعالم بول بارجيه: (( أنا لم ألوث ماء النهرولم أمنع الفيضان في موسمهلم أقم سدا للماء الجاريأعطيت الخبز للجوعى وأعطيت الماء للعطشى)

لقد دأب الكهنة والمصريون على ترديد أناشيد وترانيم للنيل عرفانا بقدره ونعمه على الناس، من بين هذه المدائح الدينية نص يعود إلى عصر الدولة الوسطى يقول: (المديح لك يا من تخرج من الأرض، وتأتي لتعيد الحياة لمصر) وفي موضع آخر يمدح المصري القديم النيل ويدعوه إلى الفيضان قائلا: ( يا مسبب خضرة الضفتين لتعطيالحياة للناس والحيوانات من منتجاتك من الحقول)

كما يشير نص مديح في بردية تورينو، تعود إلى الأسرة 19، أورد ترجمته العالم المصري رمضان عبده في دراسته “حضارة مصر القديمة” يقول: ( إنه هو الذي يروي المراعي، ليغذي الماشية، وهو الذي يسقي الأرض الصحراوية البعيدة عن الماء. ماؤه هو الذي يسقط من السماء، إنه هو الذي يأتي بالقوت، وهو الذي يكثر الطعام، وهوالسبب لكل شيء طيب، ويمدحه الناس)

يضيف النص: (هو الذي يملأ المخازن ويزيد حجم شون الغلال، هو الذي يعطي الفقراء، هو الذي يجعل الثمار تنمو كما يشتهي الجميع. فلا ينقص الناس أي شيء،ومن كان حزينا يصبح مسروراالفيضان ينساب على الأرض الخضراء، لكي يعطي الحياة إلى جميع العطشى، وعندما يرتفع تشدو الأرض فرحة)دمتم بسلام

النيل حياه

النيل حياه

النيل

You may also like

Leave a Comment

Are you sure want to unlock this post?
Unlock left : 0
Are you sure want to cancel subscription?
-
00:00
00:00
Update Required Flash plugin
-
00:00
00:00