الرئيسية » تعرف على قصة فانوس رمضان

تعرف على قصة فانوس رمضان

by نهى عراقي
0 comment

 

تعرف على قصة فانوس رمضان

نهى عراقي

فانوس رمضان ارتبط الفانوس بشهر رمضان إذ أنه يعد من مظاهر الفرح والبهحة والزينة في هذا الشهر المبارك.

أيام قليلة ويطل علينا أفضل الشهور شهر القرأن الكريم والروحانيات والأجواء الدينية والأسرية شهر رمضان الذي ارتبط معنا جميعا بطقوس وأجواء. غاية الجمال والود.

ارتبط شهر رمضان في مصر بالفوانيس والأغاني الفلكورية التراثية، أغنية “وحوي يا وحوي ” أصلها أيوح ومعناها القمر باللغة المصرية القديمة.

الفانوس يعتبر العنصر الأساسي في زينة المنازل والشوارع في شهر رمضان، يضفي نكهة مميزة في الأجواء العربية بالإضافة للسعادة والسرور.

فما قصة فانوس رمضان ومتى بدأت في مصر؟

بدأت قصة الفانوس منذ أكثر من ألف عام، وله أكثر من رواية مدونة عبر التاريخ.

ومن تلك الروايات أن القاهريين كانوا يتوقعون مجيء الخليفة الفاطمي المعز لدين الله ليلة الخامس عشر من رمضان عام 358 هجرية.

أمر جوهر الصقلي أهل القاهرة بإنارة الطريق واشعال الشموع لاستقبال الخليفة، وكان يتولى منصب الحاكم العسكري ونائب الملك في ذلك الوقت

حيث وضع أهل القاهرة الشموع فوق قواعد خشبية وكسوها بالجلود، حتى لا تنطفيء ومنذ ذلك الوقت ظهرت بداية ارتباط الفانوس وأصبح طقس رمضاني.

الحكاية الثانية هي أن سكان وعائلات القاهرة اعتادوا مصاحبة الخليفة الفاطمي في رحلته لاستطلاع هلال رمضان عبر المدينة، مرورا ببوابات القاهرة وباب النصر وباب الفتوح في طريقه إلى المقطم، لاستطلاع الهلال.

وخلال هذه الرحلة كان الجميع من الكبار والصغار يحملون فوانيسًا لإضاءة الطريق وهم يغنون احتفالا بقدوم الشهر الكريم.

وتحكي حكاية أخرى أن الخليفة الفاطمي المعز لدين الله أمر بإضاءة المساجد طوال شهر رمضان بالشموع، والفوانيس بتعليق فانوس على باب جميع المساجد.

رواية أخرى وهي رواية الخليفة الحاكم بأمر الله.
يحكى أنه في القرن العاشر الميلادي، حرم الحاكم بأمر الله خروج النساء من منازلهن طوال العام باستثناء شهر رمضان.شهر رمضان.

وتم استخدام الفوانيس من قبل غلام يحمله ويقود النساء حتى طريقهن إلى المسجد، حتى يفسحوا لهن المارة الطريق.

إضافة أن الخليفة الحاكم بأمر الله أمرا بتعليق فوانيس في كل حارة، وأمام جميع المنازل، وتوقيع غرامة على كل من يعصي الأمر، لهذا السبب ازدهرت وانتشرت صناعة الفوانيس في القاهرة بشكل ملحوظ.

ذكر المقريزي في كتابه (المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار) أن الفانوس كان موجودًا في مصر قبل دخول الإسلام.

حيث أن أقباط مصر استخدموها في عيد الميلاد، فكان الجميع يشرونها لأولادهم، بأسعار مرتفعة.

المضمون رغم تعدد الروايات التاريخية، أن صناعة الفانوس ازدهرت وانتشرت في عصر الفاطميين
بدأ عدد من الحرفيين يصنعون الفوانيس ويخزنونها حتى حلول شهر رمضان.

ويذكر المقريزي أن الخليفة جمع 500 حرفيًا من أحياء القاهرة الفاطمية قبل شهر رمضان لصناعة الفانوس.

صناعة فانوس رمضان

صنع الفانوس في بداية الأمر من الصفيح الرخيص، ثم تطورت وأصبحت فنا حرفيا، وأصبح الفانوس يزين يدويا بالزخارف والنقوش، ثم تطور وصنع من النحاس والزجاج الملون، بقاعدة خشبية توضع فوقها الشمعة.

بمرور الوقت تطور شكل الفانوس ودخل الزجاج المصقول في صناعته مزود بفتحات مختلفة تغير ألوان الإضاءة.

وتغيرت بعد ذلك أحجام الفوانيس، وأصبحت تضاء بالفتيل والزيت بدلا من الشموع.

زاد التطور في صناعة الفوانيس لأهمية الاحتفالات والأعياد في العصر الفاطمي، وكانت لها أهمية واضحة عند المصريين.

تحول الفانوس من أداة إضاءة للمساجد والمتاجر والمنازل إلى عنصر زخرفي واحتفالي ارتبط بشهر رمضان الكريم، كما استعمله المسحراتي أثناء مناداته للسحور ليلا.

انتشر الفانوس على مدار الزمن وانتقل إلى دول الجوار كالقدس ودمشق وحلب وغزة وغيرهم.
بعد ذلك أصبح هناك اسم لكل فانوس، مثل فانوس الملك فاروق وتاج الملك وفانوس البرلمان وكان يشبه القبة الشهيرة للبرلمان المصري

ابتكارات في صناعة الفانوس

تفنن المبتكرون في صناعة الفانوس بأشكال حديثة حتى وصلت صناعته لدولة الصين، لكن تبقى مصر
الموطن الأصلي لصناعته، ويبقى شكله القديم بألوانه الجذابة له طابع ومذاق لا يُنسى بمرور الوقت.

وتعتبر منطقة “تحت الربع” بالقرب من الأزهر الشريف هي أشهر الأماكن وأكبرها في صناعة فانوس رمضان التقليدي التاريخي، وتضم أكبر ورش صناعة الفوانيس التي تنقلت من جيل إلى آخر.

يلمس زائر هذا الحي أنه عاد به الزمن إلى العصر الفاطمي القديم، خاصة في الليل عندما تضاء الفوانيس بالإضاءات الملونة التي تشبه النجوم التلألئة في ظلام السماء.

تعرف على قصة فانوس رمضان

تعرف على قصة فانوس رمضان

You may also like

Leave a Comment

Are you sure want to unlock this post?
Unlock left : 0
Are you sure want to cancel subscription?
-
00:00
00:00
Update Required Flash plugin
-
00:00
00:00